مصر

“أخدت حقي”.. بطل واقعة محمد رمضان في الساحل الشمالي يروي تفاصيل جديدة

دافع كريم شلبي، المتورط في حادثة “تبادل الصفعات” مع الفنان الشهير محمد رمضان، عن تصرفاته، مدعيًا أن الحادثة بأكملها كانت على سبيل المزاح.

وأوضح شلبي أن المشاجرة بدأت عندما نادى رمضان بـ “محمد حمدان” بشكل هزلي خلال مواجهة في قرية مراسي بالساحل الشمالي المصري.

وفي أول تعليق علني له على الحادثة، قال شلبي: “أردت أن أمزح وقلت: يا محمد حمضان، رد بأخذ قبعتي وسأل عن اسمي، ثم أخرجت هاتفي المحمول لتسجيل فيديو، وأنا مازلت أناديه بمحمد حمضان مازحا”.

وقال شلبي: “فوجئت عندما حاول انتزاع الهاتف من ظهري ثم صفعني، فرددت عليه الصفعة على الفور”، وأكد أنه لا يشعر بأي خوف من الانتقام، لأنه يرى أنه يدافع عن حقوقه، وتصاعد الوضع إلى شجار، حيث قام المارة في النهاية بفصل الاثنين.

وعقب الحادث توجه شلبي إلى مقر الأمن، حيث استعاد هاتفه المحمول، بعد أن سجل فيديو للمشاجرة. وأصر على أنه لم يطلب أي تعويض واعتبر أن الأمر قد تم حله.

وسرعان ما انتشرت الحادثة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إذ ظهر مقطع فيديو يظهر فيه رمضان وهو في حالة غضب واضحة، وهو يطالب بإعادة هاتفه المحمول من أحد الشباب المتواجدين في الحشد، وأدى رفض الشاب إلى زيادة غضب رمضان، مما أدى إلى تبادل الصفعات.

وانقسمت ردود الفعل العامة، وانتقد البعض ما وصفوه بـ”سلسلة الصفعات” من المشاهير لجمهورهم، في إشارة إلى حادثة مماثلة تعرض لها عمرو دياب، ودافع آخرون عن رمضان، بحجة أنه يحمي خصوصيته.

وأكد شهود عيان أن أياً من الطرفين لم يقدم شكوى للشرطة، وفي هذه الأثناء، بدا محمد رمضان وهو يتجاهل الجدل، حيث شارك عدة مقاطع فيديو خاصة به مع معجبيه في الساحل الشمالي عبر حسابه على إنستغرام.

طالع: مصادر تكشف سبب صفع محمد رمضان لمعجب في الساحل الشمالي اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى