أخبار متنوعة

معلومات وتفاصيل جديدة في قضية البلوجر المصرية روكي أحمد

كشفت التحقيقات النقاب عن حقائق مذهلة في قضية المدونة المصرية روكي أحمد، التي تواجه اتهامات بالتحريض على الفسق والفجور من خلال محتوى الفيديو الاستفزازي الذي تنشره.

اسمها الحقيقي رقية أحمد الصافي، تبلغ من العمر 30 عاماً، وبدأ صعودها إلى الشهرة بشكل غير متوقع منذ عدة سنوات عندما انتشرت صورة لبطاقة هويتها على وسائل التواصل الاجتماعي، مما أثار إعجابًا واسع النطاق بجمالها البريء والعفوي، هذه الزيادة في الشعبية أبقتها في دائرة الضوء لفترة طويلة.

تخطيط روكي أحمد لاستغلال شهرتها

وللاستفادة من شهرتها الجديدة، أنشأت روكي أحمد ملفات شخصية على العديد من منصات التواصل الاجتماعي، وخاصة فيسبوك وإنستغرام، ومع ارتفاع عدد متابعيها، بدأت بنشر صور “شبه عارية” ومقاطع فيديو “غير لائقة”، وقد نما جمهورها في النهاية إلى أكثر من 3 ملايين متابع.

الصورة التي تسببت في شهرة روكي أحمد
الصورة التي تسببت في شهرة روكي أحمد

ووجهت جهات التحقيق اتهامات متعددة لروكي أحمد، من بينها التحريض على الفسق والفجور، وإذاعة مقاطع فيديو خادشة للحياء، وخدش الحياء العام، والتأثير السلبي على الشباب.

وفي دفاعها، أنكرت المدونة كافة الاتهامات، مؤكدة أنها تعمل كعارضة أزياء وتستخدم منصتها للترويج لمنتجات العناية بالبشرة والأزياء، وزعمت أن مقاطع الفيديو الخاصة بها تهدف إلى تعليم الفتيات كيفية العناية ببشرتهن ومظهرهن العام، وفي النهاية اتخذت السلطات قراراً بحبس روكي لمدة أربعة أيام على ذمة التحقيق.

طالع أيضاً: سبب القبض على البلوجر روكي احمد وأهم المعلومات عنها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى