أخبار المشاهير

تشييع غير تقليدي.. وصية غريبة من الفنانة سلوى محمد علي عند وفاتها

أثارت الفنانة المصرية المخضرمة سلوى محمد علي، عاصفة نارية على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد ظهورها على شاشة التلفزيون مؤخراً.

خلال المقابلة، أعربت علي عن تفضيلها غير التقليدي لترتيبات جنازتها، حيث كشفت عن رغبتها في الراحة من مكان مسرحي غير المسرح الوطني المرموق.

وكان سبب سلوى وراء هذا الطلب ينبع من شعوره بالفخر الفني والرغبة في تقليد الراحل توفيق الدقن، وكان الممثل الشهير قد طلب إخراج جثته من المسرح الوطني قبل مراسم الجنازة الدينية.

تصريح سلوى محمد يثير الجدل

وقد أثار هذا الإعلان موجة من ردود الفعل المتباينة عبر الإنترنت، حيث استنكر النقاد موقف علي، قائلين إن قدسية الجسد يجب أن تحل محل الاعتبارات المسرحية، لكن أنصارها دافعوا عن حقها في التعبير عن رغباتها الشخصية.

وأكدت علي في دفاعها عن تراثها الصعيدي المصري واحترامها العميق للتقاليد الدينية، لقد صورت قرارها على أنه تقدير للتأثير العميق الذي أحدثه المسرح الوطني في رحلتها الفنية.

تقليديا، يعد المسرح الوطني بمثابة خلفية مهيبة لجنازات الفنانين المصريين المتوفين، ومن الأمثلة البارزة على ذلك الاحتفالات التي أقيمت للراحلين عبد المنعم إبراهيم وشفيق نور الدين، جذبت هذه الأحداث اهتمامًا عامًا كبيرًا وكانت بمثابة شهادة على تراث الفنانين.

لا شك أن طلب سلوى محمد علي غير التقليدي قد أثار نقاشًا حول الموت والتقاليد والإرث الفني في المجتمع المصري، خاصة وأن من غير التقليدي تشييع الجثمان في أماكن عامة مثل المسارح.

طالع أيضاً: لونا الشبل هل تم اغتيالها وحقيقة وفاتها ومعلومات عنها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى