أخبار متنوعة

أي من المشاريع التالية يهدف إلى تطوير منطقة ساحلية لتصبح وجهة سياحية عالمية؟

أي من المشاريع التالية يهدف إلى تطوير منطقة ساحلية لتصبح وجهة سياحية عالمية؟ سؤال لم يلمّ بإجابته عدد كبير من المواطنين بالمملكة العربية السعودية، نظراً لانتشاره بشكل واسع في الآونة الأخيرة على منصات التواصل الاجتماعي ومحركات البحث.

ويشار إلى أنه يوجد عدة احتمالات أو إجابات مختلفة على هذا السؤال من بينها: (مشروع القدية – مشروع جدة – مشروع الدرعية – مشروع البحر الأحمر)، فما الإجابة الصحيحة والنهائية من بين تلك الأسئلة؟ هذا ما نجيب عليه في هذا المقال.

أي من المشاريع التالية يهدف إلى تطوير منطقة ساحلية لتصبح وجهة سياحية عالمية؟

تعد المملكة العربية السعودية من أهم الوجهات السياحية في العالم، حيث يُزيّنها مناطق مميزة سواء على السواحل أو في المناطق الأثرية الرائعة وكذلك المناظر الطبيعية في أكثر من مدينة ومنطقة.

ومن أهم المشاريع السياحية العالمية التي تطمح المملكة لأن يزدهر بها قطاع السياحة بشكل عام هو مشروع البحر الأحمر، أي انه هو الإجابة الصحيحة من بين الاختيارات التي تم طرحها أعلاه، وفيما يلي الاختيارات ونميز من بينها الإجابة الصحيحة:

أي من المشاريع التالية يهدف إلى تطوير منطقة ساحلية لتصبح وجهة سياحية عالمية؟

  • مشروع القدية.
  • مشروع جدة.
  • مشروع الدرعية.
  • مشروع البحر الأحمر (الإجابة الصحيحة).

ما هو مشروع مشروع البحر الأحمر؟

تستعد المملكة العربية السعودية لإعادة تعريف السفر الفاخر من خلال مشروع البحر الأحمر الرائد، وكان قد أعلن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان عن هذا المشروع الطموح في عام 2017، على الساحل الغربي للمملكة، وهو أكثر من مجرد ملاذ على الشاطئ – إنه جنة سياحية مستدامة من المقرر أن تفتح أبوابها على مراحل.

ويمتد المشروع على مساحة شاسعة تبلغ 28 ألف كيلومتر مربع، ويضم أكثر من 90 جزيرة نقية وعجائب بركانية خامدة تقع بين أملج والوجه، ومن المثير للاهتمام أن الزوار لن يحتاجوا إلى التأشيرة السعودية النموذجية، حيث يعمل مشروع البحر الأحمر بموجب لوائحه الفريدة.

أي من المشاريع التالية يهدف إلى تطوير منطقة ساحلية لتصبح وجهة سياحية عالمية؟
مشروع البحر الأحمر بالمملكة العربية السعودية

بدأ البناء في عام 2019، حيث ركزت المرحلة الأولى على البنية التحتية الأساسية. تخيل خلية صاخبة من النشاط حيث تتشكل مساكن العمال والطرق المؤقتة، مما يمهد الطريق لجنة المستقبل.

وبحلول عام 2030، سيتم تحقيق الرؤية بالكامل. تخيل مجموعة من 50 فندقًا فاخرًا، توفر 8000 غرفة ضيوف و1300 مسكن خاص منتشرة عبر الجزر والملاذات الداخلية، سيرحب المارينا المبهر باليخوت، في حين سيلبي الترفيه والتسلية ذو المستوى العالمي كافة الأذواق.

لكن مشروع البحر الأحمر لا يقتصر فقط على البذخ، فقد حصلت على تقدير مثير للإعجاب لالتزامها بالاستدامة، يسلط التصنيف الممتاز 84 من أصل 100 من المؤشر العالمي للاستدامة العقارية (GRESB) الضوء على تفانيهم في الممارسات الواعية بالبيئة والتنمية المسؤولة.

لذا، إذا كنت تبحث عن تجربة سفر لا مثيل لها تمزج بين الفخامة والمسؤولية البيئية، فابق عينك على مشروع البحر الأحمر، ومن المتوقع أن تصبح جوهرة التاج للسياحة السعودية.

إقرأ أيضاً: مسار المستقبل ورحلة التنمية.. نظرة على رؤية السعودية 2030

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى