أخبار السعودية

14 درجة.. أكثر بلدان السعودية برودة تشهد انخفاض جديد في درجات الحرارة!

بينما يعاني الخليج العربي من موجة حارة عالمية، مع ارتفاع درجات الحرارة إلى ما يقرب من 50 درجة مئوية، ينتظر المملكة العربية السعودية ملاذاً من الراحة الباردة.

وتوفر مدينة السودة الجبلية، الواقعة في منطقة عسير جنوب غرب البلاد، ملاذًا يحلم به أولئك الذين يبحثون عن ملجأ من أشعة الشمس الحارقة.

ووفقا للمركز الوطني للأرصاد الجوية، تتميز السودة بدرجات حرارة منخفضة بشكل منعش، حيث تصل الحد الأدنى إلى 14 درجة مئوية، وحتى في ذروة النهار، تكافح درجات الحرارة لتجاوز 25 درجة مئوية، مما يعزز ادعاء السودة بأنها أروع موقع مأهول بالسكان في المملكة الشاسعة.

السودة.. منطقة باردة ذات موقع مميز

مدينة السودة
مدينة السودة

تتمتع هذه الجنة المناخية بموقع جيد جغرافيًا، ويزيد قربها من أبها، جوهرة تاج السياحة الصيفية السعودية، من جاذبيتها، كما تتمتع منطقة عسير بأكملها بتضاريس فريدة من الجبال والغابات والوديان، وتستفيد من مناخ معتدل متأثر بالبحر الأحمر القريب.

إن التناقض الصارخ بين السودة والدمام، وهي مدينة تقع في الجزء الشرقي من المملكة، يجسد تمامًا التغيرات الكبيرة في درجات الحرارة داخل المملكة العربية السعودية، وتقف الدمام في تناقض صارخ، حيث تصل درجة الحرارة حاليًا إلى 48 درجة مئوية، مما يجعلها من بين أكثر المدن حرارة على مستوى العالم.

ويمتد التفاوت في الطقس إلى ما هو أبعد من درجة الحرارة، وبينما تتوقع السودة هطول أمطار منعشة، تستعد الدمام لرياح نشطة، وهي سمة من سمات محيطها الصحراوي.

السعودية تسعى للاستفادة سياحياً من المنطقة

وإدراكًا لإمكانات مناخها المتنوع، تعمل المملكة العربية السعودية، وهي لاعب جديد نسبيًا في صناعة السياحة، على الاستفادة بشكل استراتيجي من هذه الأصول.

وتعمل المملكة بنشاط على تطوير قطاع سياحي قوي، بهدف جذب الزوار على مدار العام، كما تتضمن هذه الخطة الطموحة مشاريع سياحية واسعة النطاق تشمل النقل والإقامة وتناول الطعام ومجموعة متنوعة من التجارب الترفيهية.

طالع | مسار المستقبل ورحلة التنمية.. نظرة على رؤية السعودية 2030

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى